الرئيسية

عن الكلية

الأقسام والشعب والوحدات

الاخبار

المجلات العلمية

الدراسةالاوليةوالعليا

البحث العلمي

معرض صور

إدارة الموقع

خدمات

نشاطات

اتصل بنا

En

كلمة رئيس قسم الفلك
            

البحث في الموقع

بسم الله الرحمن الرحيم   

ان مصطلح (الفلك) يعني المسار الذي تدور به النجوم والكواكب، وعلم الفلك هو علم الطبيعة الذي يهتم بدراسة حركة الأجرام في مساراتها السماوية وحركة الكون المادي ككل، أما علم الفضاء فهو العلم الذي يهتم بدراسة تركيب الأجرام السماوية ونشأة الكون ومصيره.

ومن المعروف أن أول العلوم الطبيعية التي اهتم بها الإنسان على الإطلاق كان علم الفلك، فمنذ أن بدأ الإنسان يراقب حركة الشمس والقمر في السماء، انتبه إلى أن لكل منهما دورة تتكرر بتقويم رتيب لا يتغير، وأن تلك الحركة تغير ظروفه الطبيعية المحيطة به باستمرار. منذ تلك المرحلة كان الإنسان فعليا قد بدأ يدرس ويتعامل مع علم الفلك والعلوم المادية. تطورت ملاحظات الإنسان بعد ذلك تدريجيا وباستمرار، ونتيجة لذلك المستوى من الملاحظة ظهرت مهارات جديدة، منها ما اختص بالحساب ومنها ما اختص بكتابة التقويم وتفصيله.

علاوة على دراسة حركة الشمس والقمر، كان لدراسة لنجوم والمذنبات أيضا دور واضح في تسهيل شؤون الإنسان اليومية منذ القدم. فمنذ أولى الحضارات في وادي الرافدين – السومرية 3500 ق.م. –  تمكن الإنسان من الربط بين حركة النجوم مع تغير الفصول الأربعة، وأصبحت النجوم تقسم إلى مجموعات، ارتبط ظهورها مع مواقيت محددة في السنة. مثل تلك الملاحظات الفلكية استغلت لأجل التخطيط الصحيح لفعاليات يومية كانت تعتبر في حينها عصبا اساسيا للحياة، مثل زراعة المحاصيل أو التنقل بين منطقة وأخرى لأغراض الرعي، وأصبح الإنسان يهتدي بالاجرام السماوية ليسافر مسافات شاسعة بدون أن يخطئ وجهته، وتمكن من حساب مواقيت حدوث خسوف القمر وكسوف الشمس بدقة، وتوقع مواسم حدوث فيضان الأنهر بأوقات محددة في السنة. كانت تلك التطبيقات ذات الطابع الفلكي العلمي من أولى الثمار التي حصل عليها الخبير بعلوم الفلك.

من هذا التفاعل المستمر بين الإنسان وعلوم الفلك، ظهرت مجموعة مهمة من العلوم الطبيعية التي نتامل معها اليوم. فمنذ العصر اليوناني الأول نرى ان النظريات الفلكية بدأت تؤسس لعلوم الطبيعة الأخرى لاحقا، مثل نظرية كوبرنيكوس وقوانين غاليليو وكبلر ونيوتن، ونظريتي النسبية الخاصة والعامة لاينشتاين اللتين وضعتا اللبنة النظرية الأهم في علوم الفلك. تلك الأفكار طالما نوقشت من مفهوم الفلك بل بعض منها لم يثبت إلا استنادا على مشاهدات وارصادات فلكية. وكذلك علوم الفضاء التي نمت باطراد منذ بداية القرن الماضي ولا تزال تتطور، قد ساهمت بقوة في تعزيز فهمنا لطبيعة الكون.

أما تطبيقات علم الفلك والفضاء فلا حدود لها. فلكل جسم سماوي في الكون حركته وهويته الخاصة، بل حتى الفضاء مابين الكواكب والنجوم له صفاته وطبيعته وحركته. ومثلما استطاع الإنسان قبل آلاف السنين أن يزرع ويتنقل بصورة أفضل بسبب دراسته المبسطة لعلوم الفلك، أصبح الإنسان اليوم أقدر على فهم وتسخير الطبيعة المادية بصورة أفضل عند دراسته لهذه العلوم.

يمتاز قسم علوم الفلك والفضاء في كليّة العلوم-جامعة بغداد بأنه القسم العلمي الوحيد في عراقنا الحبيب الذي تخصص في تدريس علوم الفلك والفضاء اكاديميا لطلبة الدراستين الأولية والعليا. ويحتاج الدارس لهذه العلوم المرور بمواضيع متعددة في علوم الفيزياء والرياضيات والحاسبات، علاوة على بعض المفردات الضرورية في الكيمياء والجيولوجيا. هذا يضاف إلى تخصصاته الدقيقة التي لا نظير لها في باقي الأقسام العلمية، مثل الفيزياء النووية الفلكية وفيزياء النجوم والفلك الراديوي والأقمار الاصطناعية، وغيرها. تلتقي كل تلك المعارف والعلوم تحت عباءة سيد العلوم -علم الفلك والفضاء-  لكي يتمكن الدارس من وصف ما يحصل في الكون الواسع من حركات وتغيرات مستمرة لم تتوقف مطلقا منذ بدء الكون، ولن تتوقف إلى ما شاء الله.

ومنذ تأسيس القسم عام 1998 م لليوم، دأب الأساتذة على تطوير منهَجَي كل من التدريس الأكاديمي والبحث العلمي وفق أحدث النظريات العالمية وحسب الإمكانيات المتاحة، ولا تزال عملية تطوير القسم مستمرة وبوتيرة متصاعدة. ونسعى حاليا إلى إقامة عدد من المشاريع المهمة، مثل الانضمام إلى الاتحاد الفلكي الدولي ممثلين عن جمهورية العراق، واستكمال متطلبات العنوان الوظيفي لخريجي القسم، وفتح آفاق تعاون أكاديمي رصين مع المؤسسات البحثية التخصصية داخل وخارج العراق، وغيرها.

نسأل التوفيق من الله تعالى لخدمة بلدنا العزيز وجامعتنا الأم، وكليتنا العريقة.

                                                                                                                                                                            أ.م.د. أحمد عبد الرزاق سلمان

                                                                                                                                                                              رئيس قسم الفلك والفضاء